تشكيل النظام الاجتماعي في حضارة الإسلام

di

الأستاذ الدكتور بسيوني الخولي

ياسر مصطفى الطبال

تشكيل النظام الاجتماعي في حضارة الإسلام - Bookrepublic

تشكيل النظام الاجتماعي في حضارة الإسلام

di

الأستاذ الدكتور بسيوني الخولي

ياسر مصطفى الطبال

FORMATO

Social DRM

DISPOSITIVI SUPPORTATI

computer

e-reader/kobo

ios

android

kindle

€ 40,99

Descrizione

النظام الاجتماعي هو العنصر الثالث من عناصر حضارة الإسلام وقد لعب هذا العنصر دوراً مهماً في تشكيل تلك الحضارة وتطور معها فكما كان سبباً من أسباب ازدهارها وإيناعها كان كذلك سبباً من أسباب تدهورها وخفوت بريقها .
والنظام الاجتماعي يعني ترتيب وتوزيع القوة والنفوذ بين أفراد المجتمع وفئاته عن طريق وسائل خاصة قد تكون الإلزام القانوني أو النسق القيمي بما ينتج عنه شبكة من العلاقات والتفاعلات الرسمية وغير الرسمية تشكل مع الزمن كلاً واحداً وكياناً قائماً بذاته له صفات وخصائص مميزة . 
وإذا كان ما تقدم هو النظام الاجتماعي فإن تشكيل ذلك النظام يستغرق وقتاً غير قصير ولقد كان المسلمون أمام أمرين :
الأول : أنهم فتحوا بلاداً ذات أنظمة اجتماعية راسخة وثابتة منذ مئات السنين وتتمتع بخصائص وسمات خاصة بها وبمنظومة التراث الثقافي والحضاري التي تشكلت لديها .
الثاني : أن المسلمين مطالبون بتغيير تلك الأنظمة الاجتماعية واستبدالها بأنظمة أخرى تلائم الإسلام وتتفق مع قيمه ومبادئه .
عندئذ وجد المسلمون أنفسهم أمام إشكال من أصعب ما صادفوه تعقيداً واستعصاءً على الحل واكتشفوا أنهم يتعاملون مع أهم عنصر من عناصر الوجود الإنساني والكون جميعاً ألا وهو النظام الاجتماعي بتركيباته وتفاعلاته التي سبق الحديث عنها ،وأنهم بتغييرهم للنظام الاجتماعي الذي وجدوه في البلاد المفتوحة واستبداله بنظام اجتماعي إسلامي سيؤسسون ركناً ركيناً في صرح حضارة الإسلام الشامخ فكيف إذن تعامل المسلمون مع هذا الإشكال  وكيف حلوا عقدته ؟ .
لقد صاغ المسلمون نظامهم الاجتماعي في شكل نسق من القيم الاجتماعية تسنده وتدعمه أنساقاً أخرى من القيم السياسية الاقتصادية والإدارية والفكرية .. الخ ولم يلجئوا مطلقاً إلى الإلزام والإجبار إلا فيما يتعلق بإقامة حدود الدين ومن ثم جاء ذلك النظام الاجتماعي غاية في الدقة والتناسق والإحكام مع النظام المجتمعي وحتى مع عناصر الوجــود جميعاً وقد سهل ذلك إحلاله محل الأنظمة الاجتماعية التي كانت سائدة قبل الفتح الإسلامي والمفارقة الجديرة بالاعتبار أن النظام الاجتماعي الإسلامي دخل إلى بلاد عدة بدون فتح عن طريق الانتشار السلمـــي للإسلام .
لقد مر النظام الاجتماعي الإسلامي بأطوار أو مراحل عدة ،بدأت بالبساطة والسلاسة في مجتمع المدينة الذي أسسه الرسول الكريم وأستمر بعد وفاته بفترة قصيرة .
ثم تطور بعد ذلك لينتقل إلى طور أكثر تعقيداً وتشابكاً حيث تعددت الفتوحات الإسلامية وتنوعت الأنظمة الاجتماعية في البلاد التي فتحها المسلمون وانتهت تلك الأطوار بالنظام الاجتماعي المعقد الذي اختلف عن سابقيه وهو النظام الاجتماعي الذي وُجد في العصرين الأموي والعباسي فما هي خصائص كل طور ؟
وما هي سمات كل نظــام اجتماعي ؟ وما هي القواسم المشتركة التي حافظ عليها المسلمــون في كل نظام .
عندما ضعفت الدولة الإسلامية وتحللت إلى دويلات وإمارات وممالك متفرقة انعكس ذلك سريعاً على النظام الاجتماعي في تلك الدويلات وبات ذلك النظام يحمل صفات وسمات خاصة تعكس وضع الدولة الإسلامية ،وتنعكس على الحضارة فتقلل من شأنها وتضعف من قوتهـا .
فماذا عن النظام الاجتماعي في الدول الإسلامية في عصر التفكك والانهيار ؟ وماذا عن النظام الاجتماعي في الدول الإسلامية في الوقت الراهــن ؟ هل هو امتداد للنظام الاجتماعي في عصر التفكك والانهيار ؟ أم أنه أوثق صلة بالنظام الاجتماعي الإسلامي ؟ أم أنه نظام اجتماعي ذو خصوصية لا ينتمي لهذا أو لذاك ؟
وأخيراً هل يمكن الحديث عن إحلال النظام الاجتماعي الإسلامي بالدول الإسلامية أملاً في أن يؤدي ذلك إلى المساهمة بقسط ولو محدود في إعادة بعث حضارة الإسلام ؟ .
في هذا المصنف نتناول تشكيل النظام الاجتماعي كعنصر ومقوم من عناصر ومقومات حضارة الإسلام وذلك من خلال الفصول الثمانية التالية :
الفصل الأول: صياغة التنظيم وتشكيل النظام الاجتماعي في حضارة الإسلام .
الفصل الثاني: المقصود بالنظام الاجتماعي كعنصر من عناصر حضارة الإسلام .
الفصل الثالث : التعامل مع النظم الاجتماعية قبل  الإسلام .
الفصل الرابع : نســــق القيـــم الاجتماعيــة الإسلاميـــة.
الفصل الخامس : تشكيل النظام الاجتماعي منذ فجر حضارة الإسلام .
الفصل السادس : النظام الاجتمــــاعي في عصور التفكك والانهيــــار .
الفصل السابع : النظام الاجتماعي في العالم الإسلامي في الوقت الراهن .
الفصل الثامن : النظــام الاجتمــاعي ومستقبـل حضــارة الإسلام .

Dettagli

Dimensioni del file

2,8 MB

Lingua

ara

Anno

2017

Isbn

9788822883667

Informativa e consenso per l'uso dei cookie
Questo sito utilizza, fra gli altri, cookie tecnici, cookie di marketing generico anche di terze parti, cookie di profilazione di terze parti. I cookie servono a migliorare il sito stesso e l'esperienza di navigazione degli utenti. Per conoscere tutti i dettagli, può consultare la nostra cookie policy qui. Cliccando sul pulsante "Ho capito", accetta l’uso dei cookie.